المؤتمر السوداني: خطاب «البرهان» بنهر النيل يثبت عدم أهليته لقيادة مؤسسات الدولة

0
63
عبدالفتاح البرهان
بحسب الناطق بإسم حزب المؤتمر السوداني، فإن حديث قائد الانقلاب، يثبت عدم أهليته لقيادة أي من مؤسسات الدولة التي من واجبها ان تعبر عن الجميع.
أعتبر حزب المؤتمر السوداني أن خطاب قائد الانقلاب عبدالفتاح البرهان، الذي القاه في ولاية نهر النيل، يمثل مسلكاً خطيراً لاستدرار النعرات البدائية وتقويض أسس الدولة الحديثة.
وكان قائد الانقلاب قد القى خطاباً في مناسبة اجتماعية خلال عطلة عيد الأضحى، وردت به عبارات وصفها البعض بـ “العنصرية” تجاه المجموعات السكانية الأخرى بالبلاد.
وذكر الناطق باسم حزب المؤتمر السوداني نور الدين بابكر، في بيان له اليوم الخميس، أن خطاب “البرهان” انزلق الى اتون التحريض وبث سموم التفرقة وهتك النسيج المجتمعي بعبارات لا لبس فيها.
ورأى أن حديث قائد الانقلاب يمثّل امتداداً للخطاب المسموم السهل المبذول حالياً من قبل الانقلابيين والانتهازيين وفلول النظام البائد.
وأضاف الناطق بإسم حزب المؤتمر السوداني: “وهو مسلك خطير لانه بجانب استدراره للنعرات البدائية البغيضة فهو يقوّض احد اهم أسس الدولة الحديثة، والتي من واجبها ان تقف على مسافة واحدة من كل مواطنة ومواطن”.
ونوه إلى أن حديث قائد الانقلاب، يثبت عدم أهليته لقيادة أي من مؤسسات الدولة التي من واجبها ان تعبر عن الجميع.
وأردف:” إن هذا المسلك بجانب انه مرفوض شكلاً ومضموناً، فهو يبين مدى التدهور الذي تسببت فيه سياسات النظام البائد، وفي مقدمتها التشوهات التي أصابت إحدى أهم مؤسسات الدولة الممثلة في قوات شعبنا المسلحة التي اعتلى قيادتها من هم غير جديرين بذلك الشرف”.
وأكد الناطق بإسم حزب المؤتمر السوداني، أن ذلك يوجب إنهاء الانقلاب بأعجل ما يمكن حتى للتمكن من تدشين عمليات الإصلاح الضرورية والعاجلة في القطاع الأمني والعسكري.
وأن هيكلة واصلاح قوات الشعب المسلحة واعادة صياغة عقيدتها، وتأطير علاقتها بالسلطة والثروة والمجتمع تأتي في مقدمة ذلك الإصلاح.

التغيير

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here