حرق 11 قرية نتيجة النزاع القبلي المسلح في “كلبس”

0
30
حرق القرى والمساكن ممارسة مستمرة في الصراعات في دارفور- أرشيفية

كشف مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في السودان، عن حرق (11) قرية في محلية كلبس بولاية غرب دارفور وتشريد سكانها جراء “نزاع قبلي مسلح”، محذرًا من استمرار التوتر في المنطقة.

ووقعت اشتباكات قبلية في “كلبس” في مطلع حزيران/ يونيو الجاري، وأسفرت عن مقتل (117) شخصًا ونزوح (1700) أسرة، فيما نشرت الحكومة قوات نظامية في المحلية.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير دوري اطلع عليه “الترا سودان”، إن مجموعة قبلية مسلحة أحرقت قرى “قيدة” و”أم حرازة” و”ماليس” و”عين باردة” و”عرديبة” و”سبلا” و”بيوت عربة” و”أم ركينة” و”عدن بارد” خلال يومي السابع والثامن من حزيران/ يونيو الجاري. وأشار المكتب الأممي إلى احتمال تواصل العنف في محلية كلبس بغرب دارفور.

ويعد انتشار السلاح في أيدي الجماعات القبلية بإقليم دارفور سببًا رئيسيًا في القتال الأهلي المسلح في هذا الإقليم الذي شهد حربًا أهلية، ووقعت الحركات المسلحة اتفاق سلام مع الحكومة المركزية في تشرين الأول/أكتوبر 2020.

لكن أطراف العملية السلمية من المجموعات المسلحة في دارفور انخرطت في بنود تقسيم الثروة والسلطة، ولا تزال تشكو من قلة الموارد المالية لتنفيذ مشاريع تنموية في المناطق المتأثرة بالحرب.

ويقول مراقبون إن الحلول الحكومية تقتصر على المعالجات الأمنية من خلال نشر القوات العازلة، وأضافوا أن “تصاعد التوترات في أكثر من سبع ولايات” يعد تهديدًا للسلم الاجتماعي في السودان.

المصدر: ألترا سودان- محمد حلفاوي

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here