الكنابي.. لقاء جماهيري حاشد لمناقشة قضايا المنطقة بالحصاحيصا بولاية الجزيرة

0
232

الحصاحيصا- سودانزوم- مدثر مهاجر عثمان

نظمت الإدارات الأهلية والشباب بمنطقة القيزان بالحصاحيصا لقاءً جماهيرياً  حاشداً للقاء التنويري الذي نظّمته  الإدارات الأهليه والشباب، ولجان المقاومة بالمنطقة.

وقد إلتقي الدكتو جعفر محمدين، الأمين العام لمركزية موتمرالكنابي بالسودان، والوفد المرافق له، بقيادة الدكتور داود يحي ديفد والاستاذ محمود حسن كسلي، أمين  شؤون العضوية  في منطقة القيزان بوحدة الحصاحيصا الإداريه بمحلية الحصاحيصا.

كان في الاستقبال لفيف من كل جماهير وقيادات الكنابي بالمنطقه من العمد والشيوخ والشباب والطلاب والتجار والمراة ولجان المقاومة ولجان الخدمات والتغيير،  وعدد غفير من سكان وقاطني  الكنابي والقرى المجاورة.

ابتدر افتتاح البرنامح بالقران الكريم، وبعد ذلك تحدث ممثل اللجنة المنظمة لهذا الاحتفال الاستاذ اسماعيل يحي، مثنياً على مجاهدات الدكتور جعفر محمدين ومكتبه التنفيذي ومركزية مؤتمر الكنابي الذي ظل يعمل بصمت من أجل الأهل في الكنابي بحسب قوله.

وثم تحدث بعد ذلك ممثل لجان المقاومة عن احتياجات أهالي الكنابي للخدمات من سكن وكهرباء ومياه ومدارس.

وتناول ممثل الشباب  الأستاذ محمود حسن  كسلي دور الشباب في التغيير بعد ثورة ديسمبر محيٍ مجاهدات الشباب  في تغير أعتق نظام جثم على صدر الشعب السوداني، كما وصفه، وطالب الشباب بمواصلة النضال حتى يتم التغيير الكُليّ.

وبعد ذلك تحدث  ممثل العمد،  العمدة عبدالرحمن عبدالله، عن دور الإدارات الأهلية ورتق النسيج الاجتماعي والسلام المجتمعي التي ينشده الجميع،  وتحدث أيضاً ممثل كنابي وقرى  الكاملين السيد عمر يحيى عن دور “المثقف الكنباوي” في التغيير.

الدكتور جعفر محمدين الأمين العام لمركزية مؤتمر الكنابي بالسودان، بدوره تحدث مطولاً مخاطباً الجماهير  عن عدد من النقاط، ابتداها بالترحيب بهذه الجماهير الغفيرة التي أتت من مناطق بعيدة، شاكراً لهم علي الحضور، معدداً مجاهدات الشباب والطلاب والمرأة والإدارات الأهلية.

وتناول الدكتور الراهن السياسي وما يحاك من مكايدات ضد مركزية مؤتمر الكنابي، نافياً كل  ما يقال عن الفتن والتلفيق الذي انتشر مؤخراً في  الشوسيال ميديا قائلاً  ذلك “أحاديث كلها كذب وتلفيق الغرض منها الفتن”

مضيفاً أن مركزية مؤتمر الكنابي ستظل ترصد هذه الأكاذيب والفتن ومن وراءها، مؤكداً عزمهم على  كشف المتآرمرن على الملأ في القريب العاجل.

وطالب الاهل في امتداد ولاية الجزيرة وكل ولايات السودان عدم الالتفاف لهذه الشائعات والمضي قُدماً في تحقيق  أهداف المركزية المطلبيه  لتوفير السكن والخدمات الضرورية. وحيا أيضاً مجاهدات أهل الجزيرة قاطبه متناولاً بالتفصيل مشكلة ود النور في جنوب الجزيرة والترويج التي تم عن الخطة الاسكانية واعطائها لأهل الكنابي نافياً ذلك بشدة وهذا ادعاء باطل الغرض منه الاصطياد في المياه العكرة مؤكداً بشدة أن أهل الكنابي ليس لديهم “ولا قطعه أرض  واحدة” وفي ذات الوقت أكد على حق أهل الكنابي في أن يتم تخطيط وتخصيص خطة إسكانية لانهم سودانيين  يتمتعون بالحقوق التي كفلها لهم الدستور.

وفي ختام حديثه حيا مجاهدات أهل الكنابي في مشروع الجزيرة والمشاريع المروية والمشاريع المطرية في القضارف وكسلا  وسنار والنيل الأبيض قائلاً: “إن الكنابي هم ملح الأرض”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here