مطالبات اسفيرية باقالة وزيرة الخارجية مريم المهدي عقب تصريحاتها في مصر

0
182
مريم الصادق

طالب ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، بإقالة وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي،على خلفية تصريحاتها في مؤتمر صحفي في العاصمة المصرية القاهرة حول استعمار الدول ذات الكثافة السكانية العالية للأراضي السودانية.

وأثارت تصريحات المهدي، غضب واسع وسط الرأي العام السوداني، حول الاراضي السودانية، وطالب البعض بمحاسبتها، والتقليل من كفاءتها الدبلوماسية.

وقالت مريم المهدي، في مؤتمر صحفي مشترك مع وزير خارجية مصر، إن ”السودان به أراضي واسعة، وهو من الدول أقل سكانا في العددية لذلك نريد أن نصل بصورة استرتيجية لمعادلات تعاونية مع كل الجيران الذين لديهم مشاكل او وجود حوجة للأراضي بهذه الصورة نستعمر أراضينا“.

ونشر ناشطون هاشتاق بصورة واسعة، تحت اسم ”إقالة وزيرة الخارجية“، ورأوا أن ‏منصب وزير الخارجية، ركن أساسي من أركان البلاد،وإعتبروا شخصية الوزير وقوته ودبلوماسيته،يمثل وجه الدولة أمام العالم.

وأضافو أن تصريحات مريم الصادق، أخلت بهيبة السودان الذي يحاول إيجاد مكان له، كما إعتبروا عرض أراضيه لدول الجوار، خيانة عظمى.

وغرد الطيب آدم، ‏قائلاً : إن مريم الصادق، فشلت في أول الطريق، مطالباً بإقالتها، وأردف بقوله ”هذا الارض لنا وليست لآل المهدي بئس قولك وبئس تمثيلك للسودان
مريم تسقط بس فرعون مصر غير مرغوب فيك في ارض السودان“.

أما طلال فيصل فغرد بقوله : ”ما بين مريم الشجاعه ومريم البياعه، مسافه شاسعه جدا بين الانتماء والارتماء، ولكن الثابت في الامر انها لم تهز بجذع النخوة ليسقط عليها حسا وطنيا“.

من جهتها غردت ‏نسيبة عباس بقولها : ”أخطأت مريم الصادق ولم تلتزم البروتكول الدبلوماسي بحديثها الفضفاض عن قضية قيد التفاوض إن صحت محاولات الحل الدبلوماسي والنزاع وصل مرحلة الإشتباك الحربي بين دولتين في مؤتمر غير متعلق بالقضية وعلي أرض غير محايدة تجاه القضية موضوع النقاش“‎.

فيما غرد سعيد أحمد، ‏قائلا : ”أنا كمواطن سوداني لا أقبل أن تمثلني مريم الصادق، وأطالب بإحالتها للصالح العام ولا تصلح لهذا المنصب وارجوك يا سيدي رئيس الوزراء اعفيها من هذا المنصب وهي لا تستحقه ابدا ولا تنازل أو تخاذل في شبر من الوطن“.

أما أحمد بناني، ‏طالب بمحاسبة مريم الصادق، علي تصريحها وأضاف أن ”عدم ترتيبها كلمتها، مفتكره نفسها بتخاطب في دراويش؟، يجب علي رئيس الوزراء عدم إحراج الدولة وإظهارها بصورة باهته، وإذا كان لا بد من الترضيات يجب أن يكون في مناصب لا تمس بسيادة الدولة، وكل من شغل منصب يجب أن يقرأ ويتدرب علي مهامه“.

كما غرد محمد يعقوب، بقوله : ‏”‎‎‎الأرض السودانية ملك للشعب السوداني والاجيال القادمة لا يحق لاي كائن من كان أن يدخل في شراكات مع دول أخري ما لم تتم عليه الموافقة من المجلس التشريعي وبشروط تغلب فيها مصلحة الشعب السوداني“.

المصدر: صوت الهامش

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here