موازنة السودان 2021,.. الصحة والتعليم والسلام والزراعة تتذيل المنصرفات

0
174
الدكتورة: هبة محمد علي وزير المالية والتخطيط الاقتصادي

قبل أن تخرج التقديرات الحقيقية لموازنة 2021 لتُجاز في صورتها النهائية؛ ظهرت تسريباتٌ من الحاضنة السياسيَّة للحكومة توضح بنود الصرف ونصيب القطاعات الإنتاجية وغير الإنتاجية من الموازنة، وسط مخاوف من أن تصطدم الموازنة الجديدة بعراقيل بسبب التحديَّات الكبيرة التي ما زالت تجثم على جسد الاقتصاد المُتهالك.

واستمرار الضغوط الاقتصادية التي واجهت وما زالت تواجه المواطنين بسبب التصاعد المُستمر في تكاليف المعيشة، وعدم المقدرة على تلبية أبسط احتياجات الحياة الأساسيَّة من دقيق ووقود ودواء.

وكشفت اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير، في تعميم صحفي، عن زيادة كبيرة جداً في الصرف على القطاعات غير الإنتاجية بالموازنة، منها مبلغ (5.680) مليار جنيه لمجلس السيادة الانتقالي بزيادة بلغت (126%) عن العام الماضي، و(2.628) مليار جنيه لمجلس الوزراء بزيادة (782%) عن العام الماضي، و(10.700) مليار جنيه للهيئة القضائية بزيادة (192%) عن العام الماضي، و(328) مليار جنيه لوزارة الخارجية بزيادة (80%) عن العام الماضي، بجانب زيادات أخرى في الصرف على قطاع الأمن والدفاع تراوحت ما بين (173) إلى (202%) عن العام الماضي.

وقالت اللجنة إنَّ الموازنة خصَّصت مبلغ (89.818) مليار جنيه لوزارة الدفاع، و(37.010) مليار جنيه لقوات الدعم السريع، و(52.535) مليار جنيه لوزارة الداخلية، و(22.100) مليار جنيه لجهاز المخابرات. فيما حدَّد مشروع الموازنة إجمالي موازنة التنمية بقيمة (78.363) مليار جنيه، منها موازنة للقطاع الصحي بقيمة (42.385) مليار جنيه ومبلغ (14.869) مليار جنيه للتعليم و(11.320) مليار جنيه للقطاع الزراعي.

وقال عضو اللجنة الاقتصادية للحرية والتغيير السابق، والخبير الاقتصادي، كمال كرار، في مقال منشور على صفحته بـ (فيسبوك)؛ إنَّ إجمالي الإيرادات العامة، إضافة إلى المنح الأجنبية يبلغ (899.7) مليار جنيه بزيادة (58%) عن العام 2020، وأضاف أنَّ الضرائب ارتفعت من (412.2) مليار جنيه في 2020 إلى (731.4) مليار جنيه بزيادة (77%) (ومعظمها على السلع والخدمات)، وهذا يعني ارتفاع الأسعار بصورة خرافية.

وقال إنَّ مُنصرفات قطاع الأمن والدفاع بلغت (201.5) مليار جنيه (ما يقارب ثُلث الإيرادات العامة)، لافتاً إلى أنَّ موازنة التعليم قُدرت بـ (6.2) مليار جنيه، والصحة (42.3) مليار، ما يعني أنَّ الموازنة العسكرية تعادل (4) مرات ما يصرف على الصحة والتعليم.

ونوَّه كرَّار إلى أنَّ “الصرف من بند الطوارئ العسكرية والأمنية، والبنود الممركزة، والتسلح لا يظهر في الميزانية”، وقال إنَّ وزارة الدفاع ارتفع نصيبها من (32.9) مليار في 2020 إلى (89.9) مليار في 2021 بنسبة قدرها (173%) بينما ارتفعت ميزانية الدعم السريع من (14.5) مليار جنيه في 2020 إلى (37) مليار جنيه في 2021 بزيادة قدرها (155%).

فيما قدرت موازنة وزارة الداخلية من (17.3) مليار في 2020 إلى (52.5) مليار في 2021 بزيادة (202%)، كما ارتفعت موازنة جهاز الأمن والمخابرات من (9) مليار في 2020 إلى (22.1) مليار في 2021 بزيادة (145%).

وأشار كرار إلى انخفاض نصيب التعليم من (14.8) مليار إلى (6.2) مليار في 2021، مضيفاً أنَّ “الهدف تحطيم التعليم العام لفائدة مافيا التعليم، فموازنة جهاز الأمن تساوي (350%) من موازنة التعليم، وموازنة الدعم السريع تساوي (590%) من موازنة التعليم وموازنة الدفاع تساوي (1450%) من موازنة التعليم (15) مرة”.

أمَّا بالنسبة لمنصرفات السلام في موازنة 2021؛ فإنَّ موازنة صندوق بناء السلام بلغت (13.3) مليار جنيه (أي ما يعادل 6% من موازنة المؤسسات العسكرية) وقال كرار معلقاً على موازنة السلام: “أعداد النازحين بدارفور ما بين 3 – 4 مليون شخص، ولو قسمت الميزانية على أعداد النازحين؛ فسيكون لكل نازح في دارفور 15 دولاراً في السنة (وهذا المبلغ لا يبني راكوبة)، ويعني أنَّ السلام ما يزال بعيداً”.


https://www.sudanakhbar.com

عواطف محجوب

سودانيوز

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here