السودان سينشر قوات في جنوب دارفور بعد أعمال عنف فى “قريضة”

0
106

أفادت وكالة الأنباء الرسمية السودانية، الأحد، بأن السودان سينشر “أعدادا كبيرة” من القوات في ولاية جنوب دارفور بعد مقتل 15 شخصا في أعمال عنف قبلية مؤخرا.

والولاية جزء من إقليم دارفور المضطرب في غرب السودان والذي عانى من صراع اندلع عام 2003.

وقالت الوكالة، نقلاً عن زعيمين محليين، إن الخلاف على مصدر للمياه بين أفراد قبيلتي المساليت والفلاتة في مدينة قريضة انتهى بمقتل شخصين من قبيلة الفلاتة.

وقال أحد القادة إن أعضاء الفلاتة ردوا بقتل 13 شخصًا من المساليت وإصابة 34 آخرين. وتقع مدينة قريضة على بعد 97 كيلومترا جنوب نيالا، عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وكشفت الوكالة أن المنطقة شهدت عدة اشتباكات دامية بين القبائل على مدار العامين الماضيين.  وأضافت أن أعمال العنف الأخيرة هي الأولى منذ توصلهم إلى مصالحة في أكتوبر.

وقال موسى مهدي والي جنوب دارفور للوكالة السودانية  إن اجتماع لجنة امن الولاية مع القادة العسكريين والمحليين في الجريدة قرر نشر قوات “بأعداد كبيرة” لملاحقة الجناة وجمع السلاح.

وأضاف أنهما اتفقا أيضا على تشكيل لجنة تحقيق. وامتد الصراع في إقليم دارفور بغرب السودان منذ عام 2003 بعد أن ثار متمردون أغلبهم من غير العرب ضد الخرطوم. 

واتهمت القوات الحكومية والميليشيات العربية التي تحركت لقمع التمرد بارتكاب فظائع واسعة النطاق. وقُتل ما يقدر بنحو 300 ألف شخص وتشريد 2.5 مليون آخرين.

وفي أكتوبر، أنهت السلطات الانتقالية السودانية اتفاق سلام مع بعض الجماعات المتمردة من دارفور، لكن الاتفاقية استثنت المجموعة الأكثر نشاطا.

وفي الأسبوع الماضي، قرر مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إنهاء مهمة بعثة حفظ سلام مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور، والمعروفة باسم يوناميد، بعد أكثر من 13 عامًا من إنشائها.

ويقول العديد من سكان دارفور إن اليوناميد لم توفر لهم الحماية بشكل فعال، لكنهم يخشون أن يؤدي انسحابها إلى جعلهم أكثر عرضة للخطر وقد نظموا احتجاجات في الأسابيع الأخيرة بخصوص ذلك.

المصدر: الحرة

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here