وزير الطاقة السوداني: سد النهضة سيعود بفائدة كبيرة علينا

0
75
REUTERS/Tiksa Negeri/File Photo

كشف وزير الطاقة والتعدين السوداني المكلف خيري عبد الرحمن عن اتفاقية تم التوقيع عليها بين السودان وإثيوبيا توفر 3000 ميغاواط من الكهرباء لبلده، كما تمت إضافة اتفاقية جديدة إقليمية تخص خمس دول يحصل بموجبها السودان على 1000 ميغاواط بأقل تكلفة، وفقاً لوكالة السودان “سونا”.

وأوضح خيري في المنتدى الاقتصادي حول قضايا المياه الذي نظمته قناة سودانية أن ارتفاع منسوب المياه بعد قيام سد النهضة سيعود بفائدة كبيرة على السودان خاصة في مجال الكهرباء، لأنها تتيح إمكانية زيادة السدود الحالية.

طالب خيري وزارة الري والموارد المائية بإلغاء سدود كجبار ودال والشريك، مؤكدا أن هذه مطالب ثورية يجب تنفيذها.

وكان مراقبون أكدوا أن الخرطوم لن تتأثر بشكل كبير من بناء سد النهضة كما هو الحال في مصر، مشيرين إلى أنها ستستفيد من السد للحصول على الكهرباء الرخيصة وتقليل الفيضانات، لكنهم أثاروا المخاوف بشأن تشغيل السد وسلامته، وقالوا إنه قد يعرض السدود السودانية للخطر.

وتجرى حاليا مفاوضات بين مصر وأثيوبيا والسودان برعاية جنوب إفريقيا بوصفها الرئيس الحالي للاتحاد الأفريقي، بحضور مراقبين من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا وممثلي مكتب الاتحاد الإفريقي ومفوضية الاتحاد، وخبراء من مكتب المنظمة الإفريقية، للتوصل لاتفاق حول ملء السد وتشغيله.

وأكدت مصر بعد اليوم اليوم التاسع للمفاوضات، أن اجتماعات وزراء المياه في كل من مصر وإثيوبيا والسودان بخصوص سد النهضة أظهرت حتى الآن عدم توافق بين الدول الثلاث.

يذكر أن سد النهضة، الذي بدأت أديس أبابا ببنائه في 2011، سيصبح عند إنجازه أكبر سد كهرمائي في أفريقيا، مع قدرة إنتاج بقوة ستة آلاف ميغاواط.

لكن هذا المشروع الحيوي لإثيوبيا والذي أقيم بارتفاع 145 مترا، يثير توترات حادة بينها وبين كل من السودان ومصر اللتين تتقاسمان معها مياه النيل وتخشيان أن يحد السد من كمية المياه التي تصل إليهما.

المصدر: https://www.alhurra.com/

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here