يوناميد: تدعو الى ضبط النفس في أعقاب مقتل شخصين بمعسكر “كلما”

0
69

حثت بعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور “يوناميد” مجتمع ولاية جنوب دارفور على التحلي بضبط النفس في أعقاب حادثة قتل وقعت داخل مخيم “كلما” للنازحين الخميس.

وقتل شخصان وأصيب ثالث بجروح خطيرة إثر إطلاق مسلحين النار عليهم داخل المعسكر الواقع على بعد 17 كلم شرقي نيالا عاصمة جنوب دارفور. وأفادت مصادر متطابقة من المنطقة أن سيارة دفع رباعي كانت تقل الضحايا الثلاث ضلت طريقها منتصف ليل الأربعاء وتوغلت الى “سنتر 2” بالمخيم ما دفع مجموعة لإطلاق أعيرة ناريه تجاههم سقط بعدها كل من العمدة طه دنقس، وأحمد كزمة حماد صريعين بينما جرح مرافقهما الثالث وأسعف الى المستشفى.

وأدى الحادث الى توتر بالغ في المخيم وحوله مع وصول ذوي الضحايا الى مكان قريب من المعسكر كما فاقم الوضع بقاء الجثث في مكانها حتى صباح الخميس لحين وصول قوات حكومية، تقدمها الوالي وأعضاء لجنة الأمن وقالت “يوناميد” في بيان أرسل الى “سودان تربيون” الجمعة ” إن على المجتمعات المختلفة في جنوب دارفور التحلي بضبط النفس والهدوء والسماح للشرطة بالتحقيق “.

وأشارت الى أن القتيلين والجريح – يعتقد بانتمائهم الى مجتمع الرعاة -ضلّوا طريقهم سهواً الى معسكر النازحين. وأن الحادثة تؤشر الى زيادة احتمال وقوع أعمال انتقامية. وأفادت البعثة في بيانها إنها استجابت على الفور وفقا لتفويضها ونشرت وحدتيها من الشرطة المشكّلة ووحدة عسكرية في المعسكر وحوله لتفادي أي اشتباكات أخرى أو أي أعمال انتقامية محتملة.
وأضافت “تعمل قوة اليوناميد التي تمّ نشرها إلى جانب فريق مدني عن كثب مع القوات النظامية التابعة للحكومة السودانية لنزع فتيل التوترات بهدف تهدئة الوضع وإعادة الهدوء”.

ودعا الممثل الخاص المشترك للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي ورئيس البعثة، جيريمايا مامابولو، المجتمع في “كلمة ” الى عدم السماح بتفاقم الأوضاع وشجّع جميع الأطراف على اللجوء إلى الوسائل القانونية في التعاطي مع هذه الجريمة.
وقال “أودّ أن أعرب عن خالص التعازي لأسر المتوفين وأتمنى الشفاء العاجل للجريج. إنّ قلوبنا معكم”.
وأضاف “أدعو أيضا جميع المجتمعات المعنية إلى ممارسة ضبط النفس والتماس العدالة من خلال مراعاة أصول الإجراءات العدلية والامتناع عن مواجهة العنف بالعنف”.

وتابع” فلندعم جميعاً السلطات المعنية بالتحقيق في هذه الجريمة وتقديم الجناة إلى العدالة. إن الامتثال لسيادة القانون ومراعاة أصول المحاكمات وحدهما كفيلان بإعادة الحقوق من دون تعريض الاستقرار والسلم المجتمعي للخطر.
الخرطوم تبعث وفدا.

ووصل وفد رفيع المستوى من الخرطوم برئاسة وزير مجلس الوزراء عمر مانيس الى نيالا الجمعة وعدد من القيادات العسكرية وممثل النائب العام حيث قدموا التعازي لأسر المقتولين، ووعد رئيس الوفد بعدم افلات مرتكبي حادثة “كلما” من العقاب.
وقال مانيس مخاطبا الجمع بسرادق العزاء الذي أقيم بحي التضامن في نيالا إنه أجرى اتصالات مع بعثة يوناميد باعتبارها المسؤولة عن حماية المعسكر من اجل الوصول الى الجناة وتقديمهم للمحاكمة العادلة.
واكد الوزير التزام الحكومة الانتقالية بحماية المدنيين بانتهاء تفويض البعثة في ديسمبر المقبل، وطالب مواطني الولاية بالتعاون في جمع السلاح وفتح المسارات والسلام المجتمعي.

كما دعا الى عدم السماح لأي أحد بتخريب جهود السلام الذي اقترب تحقيقه وأضاف “عند اقتراب توقيع السلام في أي دولة هناك مخربون”.
من جهته حمل والى جنوب دارفور اللواء ركن هاشم خالد محمود “يونا ميد” مسؤولية الحادثة التي وقعت بالمخيم وقال انهم جلسوا مع البعثة وطالبوها بالقيام بواجبها في حماية المدنيين أو ترك الأمر لحكومة الولاية.
ودعا قائد ثاني قوات الدعم السريع الفريق عبد الرحيم حمدان دقلو أهالي “كلما” الى نبذ الجهوية والمجرمين وتسليم المتفلتين للجهات القانونية وعدم اتاحة الفرصة للمخابرات العالمية والمندسين في دارفور لاشتعال الفتنة، ووجه دقلو كل القادة والقوات النظامية بحماية المعسكر.

تنديد بالحادثة
ودان رئيس حركة/جيش تحرير السودان -المجلس الانتقالي، رئيس الجبهة الثورية السودانية، الهادي ادريس الحادثة بشدة وتقدم بتعازيه الى ناظر عموم “الرزيقات” وذوي الضحايا. وقال المتحدث باسم الحركة محمدين محمد اسحق في بيان الجمعة إن الحادث يمثل تجاوزا لكل قيم وأعراف وتقاليد التعايش السلمي في دارفور.
وطالب الحكومة السودانية الاضطلاع بمسئوليتها بالتحقيق في الحادثة وتقديم مرتكبيها الي العدالة، كما دعا في ذات الوقت الى توفير الحماية للنازحين. كما حث محمدين ذوي واسر الضحايا على ضبط النفس وعدم الانجرار الي دعوات أخذ القانون باليد وترك الأمور الي السلطات الرسمية لاتخاذ ما يلزم من إجراءات نحو تحقيق العدالة والانصاف.

المصدر: https://www.sudantribune.net

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here