شمال دارفور تشدد من إجراءاتها الاحترازية للوقاية من كورونا

0
70

شددت ولاية شمال دارفور من إجراءاتها الاحترازية الرامية  للوقاية من  وباء كورونا المستجد، حيث أصدرت اللجنة التنسيقية العليا  لمجابهة الجائحة  خلال اجتماعها الطارئ الذي انعقد اليوم بأمانة حكومة الولاية، حزمة من الإجراءات الجديدة ، تمثلت في إغلاق الحدود بصورة كاملة مع دولتي تشاد وليبيا، مع إحكام التنسيق بين الولاية ودولة تشاد، لمنع دخول الوافدين، بجانب إغلاق جميع مناطق التعدين والمطاعم بمحلية الفاشر لفترة أسبوع قابلة للتجديد، ومنع كافة  أشكال التجمعات في المناسبات الاجتماعية. 

وأوضح رئيس اللجنة المدير العام لوزارة الصحة بالولاية، الدكتور سليمان آدم إدريس في تصريح صحفي عقب الاجتماع، أن اللجنة التنسيقية لمجابهة جائحة كورونا وبعد اطلاعها على  الموقف الصحي بالبلاد  والمستجدات على الساحتين الإقليمية والدولية، قررت استصدار المزيد من القرارات  والإجراءات الفاعلة، التي من شأنها الوقاية من انتشار الفيروس، و التي تمثلت في تفريغ الأسواق من الباعة الجائلين، وتقليل العمل في العيادات الخاصة  والمجمعات الطبية بتسجيل عدد عشرة مريض لكل تخصص كحد أقصى خلال فترة الأزمة، مع توفير قوات نظامية كافية بمستشفيات الولاية لمنع تواجد المرافقين، ومنع الزيارات العامة والخاصة ومنع التجمعات داخل المستشفيات.

 ووجه الاجتماع كافة محليات الولاية بتجهيز مواقع للعزل خلال الــ 72 ساعة القادمة، وإيجاد آلية لتقليل سفر البصات السفرية بين الولايات المجاورة ومحليات الولاية، و اتخاذ الإجراءات الاحترازية في سجون الولاية  لمنع انتشار  فيروس  كورونا وسط المسجونين، بجانب التشديد على إيقاف كافة المناسبات الاجتماعية في الأفراح والأتراح.

  كما تضمنت قرارات اللجنة توجيه بعثة اليوناميد بمنح إجازات مفتوحة لكوادرها الوطنية العاملة، وتقليل العدد بنسبة خمسين بالمئة،  ووجهت برنامج الأغذية العالمية وشركائها باتخاذ التدابير اللازمة بشأن تقليل التزاحم أثناء توزيع المعينات الغذائية للنازحين.

وطالبت اللجنة أيضا آلية توزيع الوقود باتخاذ التحوطات اللازمة لتقليل الازدحام بمحطات الوقود، بجانب المطالبة  بزيادة حصص المخابز والأفران من الدقيق للحد من تزاحم المواطنين، و مراجعة الأوضاع العامة بالمحليات بصورة يومية.

المصدر:

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here