أوضاع مأساوية للاجئين الفارين من تشاد بشمال دارفور

0
101

يواجه الآلاف اللاجئين التشاديين هذه الأيام اوضاعاً إنسانية واقتصادية بالغة الصعوبة في مدينة الطينة السودانية على الشريط الحدودي بين السودان وتشاد، وذلك بعد ان فروا بسبب صراعات بين بطون قبيلة الزغاوة بعدد من المناطق التشادية.

واجبر القتال الذي اندلع بين اثنين من بطون الزغاوى الأسبوع قبل الماضي بعدد من المناطق التشادية نحو (6) آلاف شخص بينهم سودانيين مقيمين في معسكرات اللجوء بشرق تشاد على الفرار الي مدينة الطينة السودانية حيث استقروا في مجاري الوديان وبعض المؤسسات الخدمية بمدينة الطينة.

وقال احد قادة الادارة الاهلية بمدينة الطينة العمدة “عبد الشافع احمد الله مرجان” لدارفور 24 ان اللاجئين يواجهون هذه الأيام اوضاعاً قاسية بسبب انعدام الإيواء والحصول على الغذاء وانخفاض درجات الحرارة، وأضاف أن أوضاعهم المعيشية تزداد سوءا يوما بعد يوم بسبب نقص الغذاء والإيواء.

وذكر أن معظم اللاجئين من الأطفال والنساء حيث يعيشون في العراء دون اي خيام تقيهم شدة البرد والرياح، فضلاً عن عدم حصولهم على الغذاء من الهيئات الدولية.

وانتقد العمده إهمال المنظمات الاممية لهم وقال إن وفدا من المفوضية السامية لشؤون اللاجئين زارهم نهار أمس وقدم لهم كميات من الغذاء والخيام لكنها قليلة جداً مقارنة بأعدادهم الكبيرة.

المصدر: https://www.darfur24.com/

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here