أحداث عنف دامية وحرق لمعسكرات بالجنينة

0
103
أنقاض المباني والبيوت المحروقة فى معسكر كرينك

أسفر الهجوم الذي تعرضت له معسكرات النازحين بغرب دارفور بواسطة مسلحين عن مقتل 8 من سكان المعسكرات وجرح العشرات، فيما لا زالت أصوات الرصاص تطلق تجاه المخيمات.

وقالت منسقية معسكرات النازحين في بيان لها الاثنين إن عدد من النازحين تم حرقهم داخل مخيماتهم.

وأضاف “ما حدث لمعسكرات النازحين تأكيدا لغياب السلطات وسيطرت مليشيات الجنجويد على مسرح السلطة” مؤكدا ان المليشيات المسلحة استخدمت سيارات دفع رباعي محملة بالدوشكات في هجومها ضد النازحين العزل.

وذكر أن عدد القتلى حتى اللحظة بلغ ثمانية أشخاص وعشرات الجرحى، مضيفاً “تم حرق المواطنين في مخيماتهم”.

وأكد أن أحد كبار السن تم قتله ورميه في النار حتى تفحمت جثته، مردفا “هنالك عشرات المفقودين لا نعلم مصيرهم حتى اللحظة في وقت ما زالت المنطقة تشهد اطلاق نار”.

وأشار إلى أن الأوضاع لا زالت مازومة مع تخوفات من انتقال العنف إلى معسكر سيسي 30 كلم جنوب مدينة الجنينة.

وطالب البيان بملاحقة الجناة وتقديمهم لمحاكمة عاجلة دون قيد أو شرط.

وتعود تفاصيل الأحداث إلى يوم الأحد عندما قتل شخص ينتمي “للعرب” قرب معسكر كريندق ما أدى إلى تطور الأحداث ووقوغ اشتباكات بين أهل القتيل ونازحين بالمخيم.

وحسب بيان اللجنة الأمنية بالولاية فإن الأحداث أسفرت عن مقتل 5 أشخاص وجرح 6 آخرين تم نقلهم إلى مستشفى الجنينة، كما تم حرق سوق قرب المخيم.

ورصدت “دارفور 24” تجمع أهالي القتلى الذين ينتمون للمجموعات العربية صباح اليوم الاثنين أمام أمانة الحكومة مطالبين بتسليم الجناة خلال 24 ساعة، كما أجبروا اللجنة الأمنية على تغيير بيانها حول الأحداث الذي حمل المجموعات العربية مسؤولية إطلاق الرصاص على سكان المخيم.

وبعد ذلك تحرك الأهالي على متن سيارات رباعية الدفع نصبت على بعضها أسلحة “الدوشكا” صوب معسكر كريدنك لتتم محاصرته قبل أن يتم حرقه.

وشوهدت ألسنة اللهب واعمدة الادخنة تتصاعد بكثافة، وسمع أصوات إطلاق نار من أسلحة خفيفة وثقيلة، لكن لم يتسنى “لدارفور 24” معرفة اذا ما كان هناك ضحايا ام لا.

وقال شهود عيان إن طريق الانقاذ الغربي الرابط بين زالنجي والجنينة تم اغلاقه بالكامل في معسكر “سيسي” للنازحين 30 كلم جنوب مدينة الجنينة.

كما تم حرق معسكران اخران بواسطة المسلحين بينما غادرت أعداد كبيرة من النازحين المعسكرات هربا إلى داخل مدينة الجنينة، أغلبهم من الأطفال والنساء.

وقال شيخ معسكرات النازحين بولاية غرب دارفور، داؤد ارباب “لدارفور 24” إن مسلحين بعضهم يرتدي زيا عسكريا هاجموا صباح الإثنين معسكرات كريندق 2 وكريندق 2 ومعسكر السلطان واضرموا فيها النيران فيها.

وأشار إلى وجود قتلى وجرحى لكنهم لم يتمكنوا من التواصل بين المعسكرات لمعرفة أعدادهم لانقطاع خدمة الاتصالات تماما منهما السلطات بالوقوف وراء قطع الاتصالات.

َوتوعّدت لجنة أمن ولاية غرب دارفور، في بيان تلقته (دارفور 24 “الاثنين باتخاذ الإجراءات القانونية الحاسمة والصارمة لكل من يخل بالأمن ويتعدى على ممتلكات العامة والخاصة، وذلك على خلفية نشوب حريق بسوق (روقو روقو) بمنطقة كريندق، والذي نتج عنه عدد من الوفيات والجرحى.

وأكّدت (اللجنة) أنها لن تتهاون في حسم هذه الظواهر والتفلتات الأمنية والتصرفات التي تتنافى مع روح المسؤولية الوطنية.

وأهابت بالمواطنين للعمل على تعزيز حالة الأمن والاستقرار ومساعدة الأجهزة الشرطية والعدلية لإنفاذ القانون على الجناة والمتسببين في تلك الأحداث.

المصدر: https://www.darfur24.com/

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here