ما بين جمع البرهان لسلطة رئاسة الدولة و سلخانة الكدرو!

0
86

ما بين جمع البرهان لسلطة رئاسة الدولة و سلخانة الكدرو!

مكي مكي
——————————————————
ورد في لافتة مشروع سلخانة الكدرو التي تم إعادة افتتاحها اليوم من قبل عبد الفتاح البرهان بحضور أعضاء المجلس السيادي، و وزراء حكومة قحت بتسمية السيد (عبد الفتاح البرهان) رئيس المجلس السيادي ورئيساً لمجلس أمناء المنظومة الدفاعية (السلخانة) إحدى أفرع التصنيع الحربي سيئة الذكر ..!!

Image may contain: text

ونحن إذ نتساءل كيف لرئيس المجلس السيادي أعلى هرم سلطوي في البلاد ان يجمع ما بين رئاسة الدولة ومجلس أمناء (السلخانة) اليس هذا تضارب واضح في المصالح (Conflict Of Interest ) وعلماً بانها شركة وطنية تابعة للدولة وخاضعة لقوانين مجلس الوزراء وليست منظمة مجتمع مدني في القطاع الخاص حتي يكون هو رئيس لمجلس أمنائها ..!!

هذا هو الفساد بعينه ويوضح بجلاء عسكرة الاقتصاد السوداني وتغولهم علي موارد الدولة بمختلف قطاعاته والتي صارت جمعيها عبارة عن شركات خاصة يتكسب منها اعضاء المجلس الامني بالمناصفة ما بين حميدتي الذي يهمين علي كل ورادت الذهب من جبل عامر، والبرهان الذي يستثمر في الشركات الوهمية التابعة للجيش تحت قطاع التصنيع الحربي ..!!

إنها عملية تمصير السودان يا سادة، بنقل تجربة الجيش المصري الذى تحول إلى أخطبوط اقتصادي و امني ، و بذلك يمكن إلحاق السودان لمصر و تعود مياه النيل لمجاريها المصرية .

اما جماعتنا بتاعين (مدنياااااو) من شلة قحت فهم عبارة ضيوف شرف، و تمومة جرتق يدورون في فلك المجلس الأمني لنظام الكيزان في نسخته الثانية وينحصر مهمتهم في أداء الأدوار التشريفية بحضور هذه المهرجانات الافتتاحية البائسة كما نشاهد في الصور ، وهم ولا يعرفون اين تذهب واردات وأموال هذه الشركات التي لا تدخل الي بنك السودان بالتأكيد ولا يستطيعون ان يفتحوا افواههم بكلمة..!!

وبعد ده كل يقولوا ليك مدنيااااااو..!!
مكي مكي

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here