فتوى قتل المعتصمين، نصرة الشريعة وتمويل (طيبة) : عبدالحي يوسف… مواقف واتهامات في طريق الثورة.!!

0
229
أرشيف: عبدالحى يوسف يقود مظاهرة فى الخرطوم بعد مقتل أسامة بن لادن

منذ بداية الثورة كانت مواقف الشيخ عبدالحي يوسف محل تحفظات لا تخلو من بعض همسات التحذير، في الأيام الأولى للحراك كان الكثيرون يعولون بأن تكون له أدوار أكبر في دعم مواكب الاحتجاجات التي انطلقت في ديسمبر الماضي وذلك إستناداً على بعض التصريحات التي أطلقها أنذاك في حرمة الدماء ومغبة المظالم محذراً الأجهزة الأمنية من السير في هذا الطريق. الإلحاح باتخاذ موقف واضح من قبل الثوار كان مطلب يواجهه دائماً لدرجة أن أحدهم هتف داخل المسجد الذي يعتلي منبره وطالبه بالقيام وقيادة المواكب، لكنه يبدو أن بيانه المرئي الذي إستنكر فيه تلك الواقعة ونفى خروج أي تظاهرة على أثرها وضعته في خانة عداء مع بعضهم وتحول هو كذلك الى موقف أخرى أكثر حده.

الجريدة: محمد الأقرع

موقف قبل التحول والمواجهة:
كان جامع عبد الحي يوسف مكان احتشاد ضخم للمصلين في البواكير الأولى كان الناس يتسابقون لسماع خطبه التي كان قد أسبقها بتصريحات قوية على قناة طبية ومواقع التواصل الإجتماعي كان يتحدث وقتها عن عدم الظلم والتشبث بالكراسي وطالب من الرئيس ورئيس الوزراء والمديرين في المواقع المختلفة التنحي عن المناصب في حالة عجزهم عن مواجهة الأزمات. وقال: (من ولاه الله مسؤولية رئيساً أو وزيراً أو مديراً فليتق الله في الناس ومن عجز عن مواجهة الأزمات فليخل مكانه لغيره وما ينبغي له أن يتشبث بمنصب هو عاجز عن الوفاء بمتطلباته). وحين خرج بعض رموز النظام ووصفوا المتظاهرين بأنهم خرجوا معادةً للدين قابلهم عبدالحي ونفى بأن الإحتجاجات ليس لها علاقة بالدين وإنما خرجت وفقاً لمطالب مرتبطة بمعاش الناس ولكن سرعان ما بدأ حديثه في تلك الخطبة يسير نحو المهادنة حيث قال ــ أن أسعفتنا الذاكرة ــ (بعض الناس يريدون ان تكون هذه المظاهرات مستمره وهذا ليس في مصلحة الناس ولا الرعية ويجب أن نحكم عقولنا فبعض الناس سعيهم شتى). عقب تلك الخطبة تحديداً هتف الشخص الذي طالبه بالقيام وتقدم الصفوف وقيادة التظاهر وبعد ذلك جاء حديث النفي وبانت ملامح موقفه بشكل جلي ورد فعل الطرف الأخر.

صورة العشاء الأخير:
اللغط الدائر حول عبدالحي يوسف إتسعت دائرته عقب اللقاء الذي جمعه بالبشير بمعيه شيوخ هيئة علماء المسلمين ووجدت تلك الصورة موجة من الإنتقادات الحادة ومن خلال منبر الجمعة الذي خصصه طيلة الثورة للدفاع عن مواقفه كشف عبدالحي لحظتها تقاصيل ذاك اللقاء الذي قال أنه كان من المتفق أن يتم بصورة سرية وأنه دار حول المناصحة وحرمة دماء المسلمين، ولعل ذلك لم يقنع بعضهم وتواصلت مسلسل الإنتقادات والتبرير حتى سقوط النظام.

فتوى القتل ومرافعة الدفاع:
بعد سقوط النظام وحديث (حميدتي) عن نية المخلوع لقتل المعتصمين أمام القيادة العامة إستناداً لفتوى أرجعها للإمام مالك بجواز قتل ثلث الناس ليحيى الثلثين الأخيرين في عزة ومتى ما سمع هذا الحديث توجهت أصابع الإتهام بإصدار الفتوى نحو عبدالحي عزز ذلك ما تناقلته بعض وسائل الإعلام لتصريحات لأحد هيئة علماء المسلمين يؤكد بأن عبدالحي هو من أصدر تلك الفتوى للبشير ليخرج مجدداً عبر منبر الجمعة ويصف بأن هذا الحديث والتهم مجرد إفتراء وكذب.

نصرة الشريعة:
بعد إنتصارة الثورة تبنى عبدالحي تيار لنصرة الشريعة الاسلامية متهماً قوى إعلان الحرية والتغيير تعمل على إلغاء الدين من دستور السودان وفي سبيل ذلك عمل على تنظيم عدد من الوفقات أمام القصر الجمهوري أخرها التي هتف فيها البعض (عسكرية مية المية).. الشيخ د. مهران ماهر عثمان وهو من أسماء الائمة التي برزت في مناصرة الثورة وكان الخطيب الرئيسي لجمعات متتالية في ساحة الإعتصام كتب أيام دعوات عبدالحي للخروج قائلاً: ( ساءني الآن أني سمعت بمسيرة ستخرج وساءني أن اسمي مع من سيخرج.. وعليه فأعلن: أني لم أوافق على الخروج في هذه المسيرة، ولن أخرج فيها؛ لأن هذا ليس وقتاً مناسباً لها، ولأنها توصل رسالة مفادها: أن المعتصميين الآن ضد الشريعة.. وهذا باطل) وأضاف: (أرجو ألا تخرج هذه المسيرة، أرجو أن نخمد نار الفتنة، أرجو ألا نشق صف وحدتنا، أرجو أن نعي أن ممن حولنا من يمكر بنا).. ويقول منتقدوا عبدالحي أن موقفه ساهم أو عزز في إتخاذ قرار المتورطين في مجزرة القيادة بإرتكاب جريمتهم لتعود مجدداً أصابع الإتهامات نحوه ويقف هو خانة مناصبة العداء لقوى الحرية والتغيير بل والمجلس العسكري الذي إعتبره خانهم وخان الدين، ولوقت قريب كان يدعوا الله أن لا يتم اي إتفاق بين الطرفين.

تمويل قناة طيبة:
محاكمة البشير الأسبوع الماضي إعادة عبدالحي لساحة الإضواء أو الإنتقادات بشكل أصح، حيث أفصح البشير عن أموال تلقاها من بعض قادة الدول العربية تبرع بجزء منها يقدر بـ(160) الف دولار لصالح قناة طبية التي يترأس مجلس إدارتها عبد الحي يوسف وهنا بدأ الحديث عن أملاكه والأسرار حول كيفية يتم تمويل هذه القناة وحول هذه النقطة كتب الصحفي المتخصص في الجماعات الإسلامية الهادي محمد الأمين في مقال مطول نشرته عدد من المواقع الإعلامية قائلاً: (بدأ عبد الحي يوسف بتأسيس منظمة المشكاة التي حشد لها عدداً من الداعمين السودانيين كـ”مكون محلي” من بينهم احمد البدوي صاحب شركات اميفارما وسعود البرير رئيس اتحاد أصحاب العمل ومحمد الحبيب مالك (ديكور هاوس) والطيب مصطفى واستفاد عبد الحي يوسف بالعلاقة التي تربطه بأحمد علي الإمام لتوسيع دائرة وشبكة علاقاته بإطلاق بث اذاعة طيبة ثم قناة طيبة ثم باقة قنوات صوت أفريقيا الناطقة باللغات السواحلية/ التقرينجا والهوسا “لتوسيع نطاق بثها لتغطي دول شرق وغرب أفريقيا” بالتنسيق مع المجلس الإسلامي الافريقى – جامعة افريقيا – حالياً هذا وبلغت تكلفة التجهيزات التلفزيونية 30 مليون دولار تشمل كلفة شراء أجهزة البث والتجهيزات الفنية ومستلزمات الاستديوهات وأجهزة التصوير وفاتورة المقر والاشتراك السنوي في شركة الأقمار الصناعية عبر ترددات عرب سات ونايل سات للربط الفضائي بمبلغ يتراوح ما بين 250 ألف – 270 الف دولار هذا إلى جانب ترخيص الهوائي من الهيئة القومية للاتصالات تصل تكلفته لـ 300 ألف دولار أما المباني فقد جاءت توجيهات على أساس أن تكون (وقفية) لصالح عمليات البث الفضائي هذا قطعاً غير ميزانية إذاعة طيبة وبخلاف ميزانية الفصل الأول وأموال التسيير).

شيطنة وانشغال:
بالمقابل وفي خطبته أمس حاول عبدالحي يوسف الدفاع عن نفسه وقال أنه طلب من الرئيس إعفاء الرسوم لقناة طيبة لكنه عرض أن يدفع تلك الرسوم وقد دفعها (جزاه الله خيراً) مشيراً الى أن طيبة قناة وقفية أنا رئيس مجلس إدارتها وفي العام نجتمع مره أو مرتين وليس لدي شأن بالأمور التنفيذية والمالية وعاد عبدالحي وأكدت هناك حملة ماكرة تقوم عليها جهات معلومة من أجل شيطنة فلان من الناس وأنهم يسعون لحصره في الدفاع والإنشغال بنفسه لكنهم لن يستطيعون وسيظل منافحاً ومدافعاً والشريعة وأضاف: (أنا لم اسعى يوماً لتكسب لذاتي وعندالله تجتمع الخصوم).

أخيراً:
الثورة ما زالت ماضية في طريقها ومواقف عبدالحي ومخاوفه والانتقادات التي توجه إليه كيف سيكون تأثيرها في الفترة المقبلة..؟ وهل سيتصاعد الخطاب وتحدد المواجهة بينه وبين منتقديه..؟ وكيف ستعامل معها الجهات المسئولة…؟ عموماً هي أسئلة ستجيب عنها الأيام المقبلة.

النصدر: https://rakobanews.com

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here